کد خبر: 900

الإمام الخامنئي في كلمة متلفزة بمناسبة ذكرى الـ٣١ لرحيل الإمام الخميني: شعار لا أستطيع التنفّس بات هتافاً لكل الشعوب المضطهدة من جانب امريكا

ألقى الإمام الخامنئي صباح يوم الأربعاء ٣/٦/٢٠٢٠ كلمة متلفزة في الذكرى الـ٣١ لرحيل الإمام الخميني، وفي كلمته استنكر قائد الثورة الإسلامية الممارسات الإجرامية للشرطة الأمريكية بحقّ السّود في تلك البلاد معتبراً أنّها لا تختلف أبداً عن ممارسات الأمريكيّين في أفغانستان وسوريا والعراق وفيتنام وسائر النقاط حول العالم؛ كما أورد سماحته في كلمته الحديث حول الإمام الخميني والصفات التي كانت تتمتّع بها مدرسته.
ما تتمّ مشاهدته اليوم في مدن وولايات أمريكا إنّما هو انكشاف حقائق أُخفيت بشكل مستمرّ وهو ليس بالأمر الجديد. أن يقوم شرطيٌّ أمريكيّ بمنتهى البرودة بوضع ركبته على رقبة أحد السّود وهو يترجّاه ثمّ يضغط بقوّة حتّى يفارق ذلك الأسود الحياة وينظر الآخرون أيضاً إلى هذا المشهد ولا يبادروا للقيام بأيّ خطوة؛ هذا يكشف أخلاق وطبيعة أمريكا. هذا ما مارسه الأمريكيّون في أنحاء العالم وفي أفغانستان والعراق وسوريا وقبل ذلك في فيتنام، وهو يتجلّى اليوم بهذه الصورة.
- أن يقوم شرطيٌّ أمريكيّ بمنتهى البرودة بوضع ركبته على رقبة أحد السّود وهو يترجّاه ثمّ يضغط بقوّة حتّى يفارق ذلك الأسود الحياة وينظر الآخرون أيضاً إلى هذا المشهد ولا يبادروا للقيام بأيّ خطوة؛ هذا يكشف أخلاق وطبيعة أمريكا.
- شعار لا أستطيع التنفّس الذي بات هتاف الناس في المظاهرات الواسعة في مدن وولايات أمريكا هو في الحقيقة كلام نابع من قلوب كلّ الشعوب التي مارست أمريكا الظّلم بحقّها.
- الأمريكيّون فُضحوا بفضلٍ وتوفيقٍ من الله بسبب ممارساتهم. رغم أنّهم ابتلوا في قضيّة الكورونا بعد الكثير من الدول وكانوا قادرين على توفير الاستعدادات اللازمة إلّا أنّ ضعف إدارتهم فضحهم وباتت خسائرهم أضعاف الآخرين. ولم يستطيعوا إدارة ابتلائاتهم ولا يستطيعون ذلك بسبب فساد نظامهم الحاكم.
- وهكذا هي أيضاً حال إدارة النّاس والتعاطي معهم. يقتلون النّاس ويكشفون عن أنفسهم بارتكاب الجرائم الجليّة والواضحة ولا يعتذرون حتّى. وفي الوقت نفسه لديهم لسانٌ طويل فيتحدّثون عن حقوق الإنسان! لعلّ ذلك الرّجل الأسود الذي قُتل هناك لم يكن بشراً ولم تكن لديه حقوق!
- الشعب الأمريكي يشعر بالعار والخجل بحكوماته وشعور الشعب الأمريكي بالعار بسبب حكومته الحاليّة إحساسٌ في محلّه.